اشار النائب ​نديم الجميل​ في حديث صحافي الى أنه "أخرج عن صمتي كل فترة لتصحيح الأمور داخل الحزب وهذه المرة لن أستكين قبل الوصول الى حزب كبير على صورة الحزب الذي أسّسه جدّي الشيخ بيار، فهناك مشكلات كثيرة ينبغي أن تعالجها القيادة في المرحلة المقبلة، وأنا سأعمل جاهداً لما فيه مصلحة الكتائب".

وأكد الجميّل أنّ "انتمائي واحد للكتائب اللبنانية، والدي الشهيد بشير كتائبي، وجدّي المؤسّس هو الكتائبي الأوّل وجدي الثاني هو من المؤسّسين الأوائل"، معتبرا ان "هناك حقيقة واضحة وهي أنّ بشير أسّس ​حزب القوات اللبنانية​ لكن في بداية مسيرتي فكّرت بالموضوع وسألت نفسي الى أيّ حزب يجب أن أنتسب: الى الكتائب التي أسّسها جدّي أم الى القوات التي اسّسها والدي، وقرّرت أن أقسم اليمين في ​حزب الكتائب​ والسبب هو الشهيد ​بيار الجميل​ الذي وحّد الحزب عام 2005 ودعانا مع كل الرفاق الى العودة والنضال من داخل الصفوف"، مضيفا:" أقسمتُ اليمين لكي أكون أميناً للقضية التي استشهد من أجلها آلافُ الكتائبيين وأميناً على النظام العام والقرارات الحزبية. فالكتائب والقوات يكمّلان بعضهما، أما أنا فموجود في الكتائب وباقٍ فيها ونقطة على السطر".
وشدد الجميل على انه ليس مرشحاً لرئاسة الحزب وهذا أمر نهائي، مضيفا :"لا يهمني على الإطلاق أن أسمّيَ أعضاء في المكتب السياسي ولم أطلب مرةً واحدة من أحد الرفاق أن يتدخّل في موضوع معيّن أو أن يقف معي في حالة معيّنة، فلا كتلة لديّ في المكتب السياسي وكل أعضائه هم رفاقي"، متسائلا:"ماذا ينفع النفوذ داخل الحزب؟ ما يهمّ هو أن يكون للحزب نفوذ في الوطن ليتسنّى له تحقيق مشروعه السياسي وهذا ما سنعمل عليه مع رئيس الحزب، وأنا في طور التحضير لمشروع كبير سأطرحه على المكتب السياسي لتوسيع مروحة الحزب".