شدّد شيخ عقل ​طائفة الموحدين الدروز​ ​الشيخ نعيم حسن​، على "أهمية أن يعي الجميع حجم التحديات التي تواجه ​لبنان​ في أمنه واقتصاده ومختلف جوانب حياة أبنائه". داعيا إلى أن "يكون القانون والمؤسسات فوق كل اعتبار تثبيتاً للدولة بكل وجوهها". وآملاً بان "تبصر ​الحكومة​ العتيدة النور وتبدأ بالخطوات المطلوبة لإنقاذ الأوضاع مما آلت إليه". وشدد الشيخ حسن خلال لقائه وفداً رسمياً فلسطينياً في دار الطائفة في بيروت، برئاسة عضو اللجنة التنفيذية ل​منظمة التحرير الفلسطينية​ ومسؤول دائرة حقوق الإنسان أحمد التميمي، يرافقه سفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور، على "ضرورة أن تبقى ​القضية الفلسطينية​ المحور المركزي والأساسي للنضال العربي، حيث من الضروري متابعة المسائل الخطيرة التي تحدث أخيراً وتطال ​القدس​ الشريف، وإجراءات التهويد والمشاريع الجاهزة لتنفيذ سياسات الأمر الواقع في فلسطين المحتلّة".
والتقي الشيخ حسن النائب السابق ​غازي العريضي​، حيث كان اللقاء مناسبة لعرض للأوضاع العامة الراهنة. كما ترأس إجتماعاً لكل من اللجنتين الإجتماعية والإدارية في المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز، بحضور أمين سر المجلس المحامي نزار البراضعي.