ناشد رئيس "حزب الكتائب اللبنانية" النائب سامي الجميل، وزير التربية "التدخل بأسرع وقت لوقف المجزرة الحاصلة بحق التلامذة في تكميلية مزرعة يشوع، الذين يتلقون الدروس في صفوف كانت في السابق مدفناً تم تحويله الى قاعات للتدريس في ظل ظروف غير مقبولة"، مشددا على أن "هذا أمر لا بد ان يتوقف"، مقترحاً أن "يصار فوراً الى استئجار مبنى آخر ينقل إليه الطلاب الى حين الانتهاء من تشييد المدرسة الجديدة على الأرض التي تملكتها وزارة التربية لهذا الغرض".

وفي تصريح خلال جولة قام بها على عدد من المدارس الرسمية في المتن الشمالي، اكد الجميل "ضرورة رفع مستوى جودة التعليم في المدارس الرسمية مقترحاً توحيد المدارس وجمعها"، مشيرا الى "أننا عاينا نماذج ناجحة جداً في مقابل نماذج كارثية كما في مزرعة يشوع، وعاينا ايضاً مشكلة في التدفئة في بعض المدارس وفي التجهيزات الأولية والأساسية لحسن تلقي العلم ومنها على سبيل المثال الألواح الخشبية".

واعتبر الجميل ان "الحل في توحيد وجمع المدارس لرفع مستوى الجودة في التعليم"، لافتا الى أنه "إذا استمر الوضع بفتح مدارس صغيرة اشبه بدكاكين فإن الأمور لن تصطلح إذ لا يجوز ان نجد في بعض المدارس خمسين تلميذا في مقابل خمسين استاذاً".

ووعد الجميل بإثارة كل ما سبق مع وزير التربية وتقديم المساعدة بعدما عاين عن قرب كل المشاكل التي تعاني منها المدرسة الرسمية واستمع الى هموم الأساتذة والتلاميذ والادارة، مضيفا: "نعتبر المدرسة الرسمية هي الملجأ الأساسي لكل الشعب اللبناني لا سيما في ظل الظرف الاقتصادي الذي تمر به البلاد بعدما بات من الصعب على معظم الأهالي ان يسددوا اقساط المدارس الخاصة فإن لم تكن المدرسة الرسمية قادرة على استيعاب هذا الكم من التلاميذ نكون أمام مشكلة اجتماعية كبيرة".