أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين السوري ​فيصل المقداد​، خلال لقائه المديرة التنفيذية لليونيسيف هنريتا فور، على "ضرورة عدم السكوت عن الممارسات التي تقوم بها الميليشيات الكردية في شمالي ​سوريا​ بما في ذلك مصادرتها لحق آلاف الأطفال في التعليم حيث تمنعهم من الذهاب إلى مدارسهم".
ولفت المقداد إلى "أهمية رفع الصوت دوليا إزاء الجرائم النكراء التي تقوم بها قوات "التحالف الأميركي" في شمال شرقي سوريا والتي تستهدف يوميا عشرات النساء والأطفال بدم بارد ودون أي احترام للمواثيق الدولية".
ونوه بأهمية "دور ​اليونيسيف​ والرسالة النبيلة التي تحملها المنظمة التي تعنى بشؤون الأطفال في كل أنحاء العالم"، مشيرا إلى "أن أطفال سوريا هم كنز المستقبل والجيل الذي سيعيد تشييد ما دمرته الحرب الإرهابية التي شنت عليها ما يضفي على اهتمام ​الحكومة السورية​ بشؤونهم وتعليمهم وصحتهم أهمية استثنائية".