اشارت "الانباء" الكويتية الى انه ما زالت المشكلة المعرقلة لتشكيل الحكومة عالقة وتبسطها المصادر المواكبة لـ "الأنباء" على الشكل التالي: رغم نفيه، فالاعتقاد الراسخ بان وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل مدعوما من الرئيس ميشال عون يريد لكتلته مضافة الى حصة الرئيس عون (الثلث المعطل) داخل الحكومة لمواجهة اي تحالفات مضادة داخل مجلس الوزراء من ضمن حسابات رئاسة الجمهورية التي يخوض باسيل سباقها منذ الآن، في حين يرفض حزب الله وضمنا الرئيس المكلف هذا الامر.

وكان الرئيس عون وافق على رغبة الحزب بتوزير احد النواب السُنة من حلفائه شرط ان يتعهد الحزب بعدم اثارة عُقد تشكيل جديدة حال الاستجابة لرغبته وان يكون الوزير المُعيّن ملتزما بالفريق الوزاري للرئيس وتياره، لكن يبدو ان الحزب لم يشأ الزام نفسه بمثل هذا التعهد لحسابات رئاسة الجمهورية المقبلة التي من ضمنها الحرص على عدم اطلاق يد رئيس الجمهورية والوزير باسيل، حكومة يمكن ان تستمر حتى نهاية الولاية الرئاسية وتحسبا للتحولات والمستجدات الاقليمية التي تمثل المكون الاساسي لدوافع عرقلة تشكيل الحكومة في لبنان، كما في العراق.