اعلنت أمانة الاعلام في حزب التوحيد العربي رداً على بيان تيار المستقبل حول نفي معرفة بعض الأسماء في الفيديو المسرب حول تهديد الوزير السابق وئام وهاب وانتماءهم للمستقبل، أنه "طالما نحن وضعنا أسماء الاشخاص فليكن ذلك كإخبار للسلطات المختصة وعلى أن يتولى فرع المعلومات التحقيق لمعرفة حقيقة الموضوع.

واضاف: "بناء على ذلك فإن الإنكار والرفض لا يلغي حقيقة انتماء هؤلاء للتيار أو محيطه ويدلل على توجه تيار المستقبل للعبور الى الدولة بالأساليب الميليشياوية".