لفت رئيس ​الاتحاد العمالي العام​ في ​لبنان​ الدكتور ​بشارة الأسمر​ خلال مؤتمر صحافي في مقر الاتحاد إلى ان "بلدا كلبنان صغير المساحة وكثيف السكان لا يمكن حل مشكلة الإسكان فيه إلا عبر إعادة إنشاء وزارة خاصة بالإسكان ووضع خطة وطنية إسكانية شاملة وطويلة الأمد توضع في تصرفها أملاك ومشاعات الدولة والبلديات وحتى الأوقاف ضمن اتفاقات استراتيجية محددة تؤمن للشباب وللأجيال القادمة الحق بالسكن اللائق والصحي الذي يتضمنه الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية".

وأشار إلى أن "قضية السكن والإسكان أخطر من أن تترك لشركات التطوير العقاري وللمصارف ولقانون إيجارات غير عادل وحتى لقروض مدعومة لكن بفوائد عالية وتعقيدات وشروط لا يحظى بها سوى قلة من شباب الطبقة الوسطى والفقرة
ونحن على أبواب تشكيل حكومة طال انتظارها نطالب باستعادة وزارة الإسكان وتفعيل دورها كما قلنا أعلاه لكننا اليوم أمام مأزق متعدد الجوانب. ف​المصرف المركزي​ أوقف دعمه للمؤسسة العامة للإسكان بحيث حرم أكثر من خمسة آلاف شاب وشابة سنويا من فرصة الحصول على حق السكن ولو بشروط صعبة ثم أقر ​المجلس النيابي​ مشكورا مبلغ مئة مليار ليرة لبنانية لدعم هذه المؤسسة بشكل مؤقت الى أن توضع ​الحكومة​ العتيدة خطة سكنية شاملة لكن المصارف وكعادتها سعت لجني أعلى نسبة من الفوائد والأرباح من هذه الرزمة وربما من الرزم الموعودة القادمة وطالبت بضمانات وشروط تعجيزية مما أدى إلى تعطيل الإفادة من المئة مليار المقرة. بينما لا تزال فضيحة القروض التي تصرفت بها المصارف لكبار الأثرياء كقروض سكنية ولتجار ​العقارات​ وكبار الموظفين فيها على حساب أصحاب المداخيل المحدودة تضج بالاعلام".

أضاف: "إننا في الاتحاد العمالي العام نعلن دعمنا المطلق في الوضع الراهن للمؤسسة العامة للإسكان ومديرها العام المهندس ​روني لحود​ في مفاوضاته مع المصارف ومع تحديده سقف القرض ب 180 ألف دولار وإعطاء الأفضلية للمدنيين والعسكريين من الشباب طالبي القروض. كما أننا والى أن توضع الخطة الوطنية الشاملة للسكن موضع التنفيذ بتقديم أعلى نسبة من المبالغ للمؤسسة العامة للإسكان التي أنشئت بموجب القانون رقم 39 بتاريخ 24/7/1996 لتتولى تسهيل إسكان المستفيدين بالطرق التالية: بناء المساكن وملحقاتها، تشجيع الادخار والتسليف وتقديم القروض المتوسطة والطويلة الأجل لشراء مساكن مبنية أو قيد الإنشاء أو لتوسيع المساكن أو ترميمها، لذلك، فإننا نطالب حصر ​القروض السكنية​ في الرزمة ​الجديدة​ المدعومة من ​مصرف لبنان​ ب​المؤسسة العامة للإسكان​ وجهاز الإسكان للعسكريين والأمنيين كما نطالب سعادة حاكم المصرف المركزي بالمساعدة في الضغط على ​جمعية المصارف​ لتسريع الخطوات العملية والإفراج عن المبالغ المقرة بأقصى سرعة والتعميم على المصارف للمباشرة بقبول الطلبات وتنفيذها وإعطاء هذه القروض ب​الليرة اللبنانية​ وليس ب​الدولار​ الأميركي".

وأكد الأسمر أن "الاتحاد العمالي العام ومع كافة المعنيين من ​المجتمع المدني​ من ​جمعية دعم الشباب​ اللبناني وأمثالها سوف يعمل بجميع الوسائل الديموقراطية المتاحة للتوصل إلى حل جذري لهذه القضية الوطنية الحساسة والمصيرية".