أعلنت منظمة الأمم المتحدة أنّ "وكالات الأمم المتحدة وشركاؤها من المنظمات غير الحكومية، أطلقت خطة الاستجابة الإقليمية للاجئين وتعزيز القدرة على مواجهة الأزمات 2019- 2020، وهي خطة تبلغ قيمتها 5,5 مليار دولار أميركي، وتمّ إعدادها لدعم الجهود الوطنية في تركيا ولبنان والأردن ومصر والعراق في التعامل مع التأثير المستمر للأزمة السورية".

وأوضحت في بيان، أنّ "التعامل مع هذه الأعداد الهائلة من النازحين لا يزال يشكّل تحديًا، حيث أنّ هناك حاليًّا حوالي 5,6 مليون نازح سوري مسجّلين في المنطقة، بالإضافة إلى ما يقرب من مليون طفل مولود حديثًا خلال فترة النزوح".

في هذا الإطار، ركّز مدير إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والمنسق الإقليمي للاجئين لسوريا والعراق أمين عوض، على أنّ "أغلبية هؤلاء الأطفال البالغ عددهم مليون طفل ولدوا في وضع يشيع فيه الفقر والبطالة ويشهد حالات زواج مبكر وعمالة أطفال ولا يكون فيه التعليم مؤمناً لهم دائمًا".