ركّزت "الشبكة اللبنانية للمدافعة من أجل البيئة"، على أنّ "بمناسبة يوم الجبال العالمي 2018، يهمّنا تذكير اللبنانيين بأهميّة الجبال"، لافتةً إلى أنّ "بحسب "منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة"، تؤمّن الجبال موطنًا لما يقارب مليار شخص، تحوي على 25 بالمئة من التنوع البيولوجي على الأرض، توفّر ستة من أهم عشرين محصول غذائي، تحوي على 28 بالمئة من غابات الأرض وتوفّر ما بين 60 و80 بالمئة من المياه العذبة في العالم".

وشدّدت في بيان، على أنّ "جبال لبنان تتعرّض إلى تهديدات جمّة، وتشمل التغيّر المناخي، العمران، المقالع العشوائية، قطع الأشجار، حرائق الغابات، شقّ الطرقات"، لافتةً إلى أنّ "الجبال تمتاز بتأمين الأمن المائي للبنان والدول المجاورة، وبالغابات الّتي أعطت لبنان مناخه المميز، وبالإنتاج الزراعي وبالسياحة البيئية. كما أنّها تشكّل مقصدًا سياحيًّا في الشرق الأوسط".

وأعلنت الشبكة "بدأها بالعمل على اقتراح مسودة لقانون حماية الجبال وعلى المناصرة لتطبيق المخطّط التوجيهي لترتيب الأراضي وتحديثه، وتوعية اللبنانيين على أهمية وقدسية الجبال في سبيل حمايتها".