اتهم الرئيس الفنزويلي ​نيكولاس مادورو​ مستشار ​الأمن​ القومي للرئيس الأميركي ​جون بولتون​ والرئيس الكولومبي إيفان دوكي بوضع خطة لاغتياله وتغيير السلطة في ​فنزويلا​.
وأوضح مادورو في مؤتمر صحفي له أن "بولتون عين مسؤولا عن خطة لتدبير الانقلاب واغتيال نيكولاس مادورو وتشكيل ​حكومة​ انتقالية"، مشيراً الى أن "بولتون على اتصال مع اليمينيين المتطرفين في فنزويلا، وحول ​كولومبيا​ إلى قاعدة لتنفيذ هذه العمليات وتحقيق هذه الخطط المجنونة"، متهما حكومة الرئيس الكولومبي إيفان دوكي بالتورط في هذه الخطة.
وكشف مادورو عن "خطة لتدريب مرتزقة" لشن هجمات على الحدود وتحميل المسؤولين الفنزويليين المسؤولية عنها وتضليل الرأي العام الدولي لـ "تبرير الهجوم على فنزويلا"، مشيراً الى أن "قاعدة شمال شرقي كولومبيا على الحدود الفنزويلية، يتدرب فيها 734 مرتزقا، بينهم كولومبيون وفنزويليون".
وحذر مادورو من "أي تدخل عسكري في فنزويلا"، مؤكدا أن "​القوات​ المسلحة لبلاده ستلقن المعتدين درسا في الكرامة".