نظّمت "​الجامعة الأنطونيّة​"، فرع مجدليّا - ​زغرتا​، أمسية ميلاديّة من التقاليد الموسيقيّة المشرقيّة في إطار احتفالات زمن ​الميلاد​ المجيد، أحيتها "فرقة التراث الموسيقي العربي"، بمشاركة طلاب من "كليّة الموسيقى وعلم الموسيقى"، بإشراف د. هياف ياسين المدير الأكاديمي للكليّة في الفرع، وقدّمت الحفلة الإعلاميّة أورنلّا عنتر.

وتخلل الإحتفال ترانيم وأناشيد تم نظمها وتلحينها خصّيصا للمناسبة، حضره المطران جوزاف نفّاع النائب البطريركي على نيابتي الجبّة وزغرتا إهدن، ورئيس الجامعة الأنطونيّة ​الأب ميشال جلخ​، والمدبّر الأب ​جوزيف بو رعد​ ممثِّلا الرئيس العام للرهبنة الأنطونيّة، ولفيف من الكهنة ومديري ​المدارس​ وفعاليّات المنطقة.
واستهل الأب جلخ الكلمة التي ألقاها بنشيد الملائكة ليلة الميلاد، الذي فيه بشّروا بالسلام في الأرض، راجيا أن يسمح أبناء الله للمسيح المولود باستعمالهم كأدوات لسلامه.
كما عبّر عن فخره بتلامذة كلية الموسيقى في ​مجدليا​ وبمديرها الدّكتور هيّاف ياسين الذي اعتبر حضوره في الأنطونيّة "عزيزًا وثمينًا".
وأما الأب جوزيف بو رعد وبعدما تحدّث عن معاني العيد الحقيقيّة، أوضح"أننا جئنا مسرعين لنسمع ونطرب ونحلم، بسلام على الأرض هو نعمة من الله وصنع أيدينا. نحلم معا فيولد السلام بيننا".
وختمت الأمسية بنخب تخلّله معرض ميلاديّ خيريّ شارك فيه "المركز الشماليّ للتوحّد"، و"جمعيّة أم سمعان" و"دير مار سركيس وباخوس".