أعلنت المتحدثة باسم ​وزارة الخارجية الروسية​، ​ماريا زاخاروفا​، أن أحد الدبلوماسيين السلوفاكيين العاملين في روسيا، شخص غير مرغوب فيه، مشيرة في مؤتمر صحفي في ​موسكو​، الى ان "السلطات السلوفاكية طردت في تشرين الثاني الماضي دبلوماسيا عسكريا روسيا من البلاد. وبما أن هذه الأعمال غير ودية، وفقا للممارسة الدبلوماسية المعمول بها، فإنها تنطوي دائما على إجراءات رد مناسبة، ولذا فإن دبلوماسيا عسكريا ​سلوفاكيا​ قد أعلن مؤخرا شخصا غير مرغوب فيه، ويجب أن يغادر بلادنا في غضون يومين. وتم تسليم السفير السلوفاكي بموسكو مذكرة بهذا الشأن".
واكدت زاخاروفا ان "خلافا لزملائنا نتصرف وفق القواعد الموجودة وبمراعاة قوانين الأخلاق الدبلوماسية: ففي البداية نبلغ شركاءنا بقراراتنا، ثم ننشر المعلومات، وليس بالعكس".
وكان أعلن رئيس الوزراء السلوفاكي، بيتر بيليغريني، في 5 كانون الاول الجاري عن طرد دبلوماسي روسي واحد من أراضي بلاده، معلنا ان طرده تمّ اعتمادا على معلومات استخباراتية، بقيامه بأنشطة تجسسية ضد سلوفاكيا وحلف الناتو".