أكد رئيس الحكومة الأسبق نجيب ميقاتي ان "البلد يمر بمخاطر كبيرة مما يقتضي تعزيز وحدة الصف الإسلامي والوطني"، وشدد على "حرصه حضور اجتماع المجلس الشرعي لما يمثل من دور جامع وأساسي لندعم معا مهمة رئيس الحكومة المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري ومواجهة المخاطر التي تهدد اتفاق الطائف".

وفي تصريح له بعد لقائه مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان إعتبر ميقاتي أنه "بحكم مسؤوليتنا عن البلد ومصلحته، ندافع عن هذا الاتفاق، ونتمسك بوثيقة الوفاق الوطني ونطالب بتنفيذ بنودها كاملة ونتمسك بصلاحيات رئاسة الحكومة التي كفلها الدستور اللبناني".

وراى ميقاتي انه "ينبغي علينا تعزيز الوضع الداخلي للطائفة أمام كل التحديات الموجودة اليوم على الساحة اللبنانية، والأساس هو متابعة تنفيذ اتفاق الطائف وتطبيق الدستور اللبناني كاملا لانه سبيل النجاة للجميع".