تحدثت صحيفة "الأنباء" الكويتية عن بارقة أمل لاحت بقرب ولادة الحكومة قبل نهاية هذا الشهر، بعد طول تأزم وانتظار، بحيث بدا أن العاصفة السياسية التي اجتاحت الملف الحكومي كانت مقدمة للصحو الموعود.

وفي معلومات "الأنباء" أن الرئيس ميشال عون وافق أن يكون الوزير السني المحسوب على فريق سنة 8 آذار من حصته، وأن رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري وافق بدوره، شرط الا يكون احد هؤلاء النواب الستة وبدا أن "حزب الله" اعطى الضوء الأخضر في هذا الاتجاه.

وأشارت مصادر مواكبة، عبر "الأنباء"، إلى شروط "حزب الله" إلى ما بعد تشكيل الحكومة، وبعضها صعب على عون والحريري وبعضها الآخر مستحيل، وذكرت بشروط الرئيس عون ومضمونها تعهد "حزب الله" بعدم إطلاق عقدة جديدة في حال تم حل عقدة توزير فريق 8 آذار السني، وخلصت المصادر إلى الإعراب عن الخشية من أن التوافق الحاصل مجرد "جرعة أمل" لتمرير الأعياد.