ذكرت مقدمة أخبار قناة الـ nbn ، ان بتوقيت ​الجنوب​ ومن شجرة العديسة الى كروم العز أثمرت الكرامة الوطنية، تهاوت أسلاك العدو الشائكة الى ما وراء الحدود اللبنانية/ إختبأت خلف شجرة من بأس جيش الوطن، هنا الموقف سلاح والبندقية لا ترتاح، بل تتحدث بلغة "الأمر لي"، وتجبر جنود العدو على التراجع. هنا كل شبر من أرض الجنوب سياجه جيش وشعب ومقاومة، وخطّه مرسّم باللون الأحمر.. بدم الشهداء.
حكومياً، يبدو أن الفول بات قريباً من "أنو يصير بالمكيول". كل المؤشرات تشير إلى وجود إيجابيات على خط ​تشكيل الحكومة​، مع قبول جميع الأطراف بفكرة الإلتقاء في منتصف الطريق. رئيس الجمهورية ​ميشال عون​ قبل أن يتمثل ​اللقاء التشاوري​ من حصته، الوزير ​جبران باسيل​ تراجع عن الثلث المعطل، الرئيس المكلف ​سعد الحريري​ قبل هو أيضاً أن يلتقي بالنواب السنة المستقلين، الذين وافقوا بدورهم على تمثيلهم بشخصية من خارج أعضاء اللقاء مع إشتراطهم في بيانهم اليوم أن يتم إحترام نتائج ​الإنتخابات النيابية​ والشرعية الشعبية التي يمثلها اللقاء.
هذا وسيلتقي أعضاء اللقاء التشاوري غداً بالمدير العام للأمن العام ​اللواء عباس إبراهيم​ على غداء في دارة النائب ​عبد الرحيم مراد​ وفق معلومات الـ NBN . على المستوى المعيشي، دحضٌ لكل ما قيل حول أزمة يمكن أن تحل على مستوى الرواتب و​الأجور​ لموظفي القطاع العام، حيث أكدت ​وزارة المال​ أنها باشرت بدفعها لتشمل أيضاً معاشات التقاعد وتعويضات الصرف ومستحقات موظفي القطاع العام والأسلاك الأمنية والعسكرية لتدفع قبل الأعياد.
ابعد من لبنان، كان السودان أول الممهدين لعودة العرب إلى قلب العروبة النابض وليس لعودة ​سوريا​ إلى جامعة العرب كما حاول أن يسوّق البعض، فدمشق كيوسف، إخوته رموه في الجبّ، فعاد عزيزاً وإلتف الإخوة حوله مجدداً ... وهكذا هي حال الشام وأهلها.