أكد رئيس جامعة الروح القدس- ​الكسليك​ الأب جورج حبيقة خلال إحياء قداس قداس منتصف الليل لمناسبة ​عيد الميلاد​ من الجامعة الروح أن "الله يحترم مراحل نمو ​الانسان​ وقدرته على الإستيعاب، ولا يحرق المراحل ولا يكره الانسان على شيء لا قدرة للانسان عليه"، مشيراً الى أن "الله وحده سيد التاريخ وفوق الزمن وخالقه وناهيه ونحن في غربة قاتلة نعيشها في روحنا وجسدنا وفكرنا".
وأشار الأب حبيقة الى "اننا لسنا من هنا، فينا حنين يشدنا الى وجود آخر، حياتنا نزيف وجودي والزمن ينهشنا رويدا رويدا، ولا احد بإستطاعته ردع الزمن عن تدمير كل شيء، اننا ننتظر الخلاص".
ولفت الى أنه "من هذا الزمن ونحن نطرح على انفسنا الاسئلة الوجودية ونتسائل من نحن؟ من اين نحن آتون؟ والى أين نحن ذاهبون؟، واذا بصوت من الضفة الاخرى يزف لنا البشرى السعيدة انها ولادة المخلص".
ومن جهة أخرى، شدد الأب حبيقة على "أهمية الحوار بين العالم، فمن خلال الكلمة نبني حضارات تليق بكرامة الانسان المخلوق بكلمة ​الحياة​ على صورة الله ومثاله، ومن خلال الكلمة نفتش معا عن الحقيقة الهاربة".
وأكد أنه "من خلال الكلمة نحفظ تنوعنا ال​لبنان​ي ونغصب لبنان وطنا للحياة، ومن يتخلى عن الكلمة كمن يغتال جوهره الانسان وينحدر الى مرتبة وجودية أدنى حيث الغريزة".
ولفت الى "اننا جميعنا نشد الرحال الى ​بيت لحم​ حيث نستمع لكلمة يسوع الناصري لكي لا يبقى مشردا أو نازحا يتحداه في البؤس، ومن كثرة الصراخ في وجه الازمات، اليوم سيقول ملاك الرب لا تخافو فقد ولد مخلصا هو ​المسيح​".