لقد أَثَّرت المُتَغيِّرات السِّياسيَّة عام 2018، في مَلامح العام الجَديد، مُحدِّدةً هُويَّة اللاَّعبين الكبار. كما وفَتَحت "السِّتْرات الصَّفراء" في ​فرنسا​، الباب أَمام احتمالاتٍ أُوروبيَّةٍ مُتَعدِّدة... وأَمَّا الـ2019، الَّتي سَتَجِد نَفْسها خلال التَّسْليم والتَّسَلُّم بين السَّنة الآفِلة والأُخرى الآتِيَة، أَمام "قارَّةٍ عَجوزٍ" في "العِناية الفائقة"، فإِنَّها تَعِدُ بأَيَّامٍ حامِلَةٍ بشائر انْتِخابات "صِحِّيَّةٍ" واخْتِياراتٍ "سَليمَةٍ".



باريس


لقد اسْتَفاق العالم في السَّابع عشر من تشرين الثَّاني الماضي، على حركةٍ احْتِجاجيَّةٍ واسعةٍ، حوَّلت باريس إِلى ميدانِ مُواجَهة يَمْتلِئ بالتَّحصينات والحَواجز المُشْتَعِلة وقنابل ​الغاز​ المُسيِّل للدُّموع، احتجاجًا على ارْتِفاع أَسعار ​الوقود​، ما فتح التَّكهُّنات في شأْنِ مستقبل الرَّئيس إِيمانويل ماكْرُون، ومدى قُدْرته على تَجاوز الأَزْمَة. حتَّى أَنَّ عَدوى "السّترات الصَّفراء" انتشرت في أَنحاء القارَّة الأُوروبيَّة، وصارَت مضربَ المَثَل...
إلى ذلك فقد أَكَّد الكَثير من المُحلِّلين أَنَّ "القارَّة العَجُوز" لن تَعود كَما كانَت، وأَنَّها "على أَبواب تَغيُّراتٍ لا يُمكن التَّكهُّن بوجْهَتها ومَدى اتِّساعِها"، وأَنَّ "السِّتْرات الصَّفراء فَتَحَت أَمامَها بابَ الاحْتِمالات على مِصْراعَيْه".
فالفَرنسيُّون ليْسُوا الأُوروبيِّين الوحيدين الَّذين لديهم ما يقولونه... فيما تُعاني بُلدان القارَّة من حركةِ الخُروج البريطانيِّ، وتجهد في الحفاظ على الوحدَة الأُوروبيَّة.
ويَصعب في المُقابل على ماكْرُون إِهماد نار الغَضَب. وهو وإِنْ نَجَح في ذلك داخل بِلاده، فإنَّه سيُواجِه الكَثير من "السّترات الصَّفراء" في أَنحاء القارَّة، الَّتي يتطلَّع إِلى أَن يُؤَدِّي فيها دورًا قياديًّا في تَوْجيهها...



وجْهَةُ نظرٍ حكوميَّة


وتَقول الحُكُومة الفَرنسيَّة إِنَّ مُعدَّلات الضَّريبة المُرْتَفعة المَصحوبة برَفْع أَسْعار السُّولار بـ6.5 يورو سنت للِّيتر الواحِد، تَأْتي ضِمن خُطَّةٍ حُكوميَّةٍ لِمواءَمَة أَسْعاره مع البِنْزين، للتَّقليل من اسْتِهلاكه والحدِّ من التَّلوُّث النَّاجم عَنْه.
وعن هذه الخطَّة أَوْضح ماكرون أَنَّ أُولَئِك المُتذمِّرين مِن ارتفاع الأَسعار يُطالِبُون أَيْضًا باتِّخاذ خُطُواتٍ ضدّ تلوُّث الهَواء؛ لأَنَّ أَطْفالهم يَعْتلُّون مِنْه".
وفي المُقابِل، تتَّهم "حركة السِّترات الصَّفراء" ماكرون، بـ"الانْحِياز إِلى النُّخْبة الباريسيَّة".
ويَتلخَّص التَّحدِّي أَمام ماكرون بالدِّفاع المُستمرِّ عن المَبادئ البيئيَّة، الَّتي قال إِنَّها سبب هذه الضَّرائب، إِضافةً إِلى الحِفاظ على صُورتِه كقائدٍ حازمٍ لا يَخْضع للتَّظاهُرات الَّتي تَمْلأُ الشَّوارع، كما فعل الكثير من أَسلافه، في حين يتغلَّب على السِّياق الَّذي يُنْظَر إِليه فيه، بأَنَّه لا يَسْتجيب إِلى مطالب النَّاس العاديِّين.



عامُ الانْتِخابات والاخْتِيارات


العامُ الجَديد سيَكُون عام الانْتِخابات والاخْتِيارات بامْتِيازٍ: ففيه تُجْرى أَكْثَر مِن عِشْرين جولةً انتخابيَّةً، بين رئاسيَّةٍ وتَشْريعيَّةٍ وعامَّةٍ، في الكَثير من البلدان. كما وسيَتَخلَّلُها تَنْصيب رؤساءٍ، وتنحِّي آخَرِين.
-يَبْدأُ اليوم الأَوَّل من الـ2019، بتَنْصيب ​جايير بولسونارو​ رئيسًا للبرازيل، ليُصْبِح الرَّئيس الثَّامن وثلاثين في تاريخ البِلاد.
-في الشَّهر نَفْسِه تُجْرى الانْتِخابات التَّشريعيَّة في ​غينيا​.
-في 3 شُباط المُقبل، الانْتِخاباتُ الرِّئاسيَّةُ في السِّلفادور.
-في 16 شباط يَنْتخِب النَّيجيريُّون رئيسًا وأَعضاء جددًا للجَمعيَّة العامَّة في البلاد.
-وفي 24 شباط يَقْترع مُواطِنو ​مولدافيا​ في الانْتِخابات البرلمانيَّة لاختيار مئة نائبٍ يُمَثِّلونهم في البرلمان.
-في 3 آذار 2019، تُجْرى الانْتِخابات البرلمانيَّة في إِستونيا.
-وفي 9 آذار يختار مُواطِنو ​سلوفاكيا​ رئيسًا جديدًا.
-في 29 آذار تَنْتهي عضويَّة المَمْلكة المُتَّحدة في الاتِّحاد الأُوروبيِّ رسميًّا، وَفقًا للمادَّة 50. وسيَنْسَحب إِقليم ما وراء البِحار (​جبل طارق​) من الاتِّحاد مع المَمْلكة المُتَّحدة.
-في 31 آذار تُجرى انْتِخابات الرِّئاسة الأُوكرانيَّة، الَّتي هي ثاني انْتِخاباتٍ رئاسيَّةٍ في البلاد بعد ثورة 2014.
-في 4 نيسان مَوْعِد اجْتِماع وزراء خارجيَّة "حلف شمال الأَطلسيّ" (ناتو) في ​واشنطن​، في الذِّكرى السَّبْعين للتَّوقيع على مُعاهدة شمال الأَطلسيِّ.
-في 10 نيسان اسْتِفْتاءٌ في "بليز" في شَأْنِ الخِلاف الإِقليميِّ على الأَراضي مع ​غواتيمالا​، وسَيُسأل المُقْترعون الموافقة أَوْ عدمها، على تَقْديم غواتيمالا لادِّعاءاتها أَمام ​محكمة​ العدل الدَّوليَّة من أَجْل الوصول إِلى تَسْوية نِهائيَّة بين البلدَيْن.
-في 14 نيسان الانْتِخابات البرلمانيَّة في ​فنلندا​.
-في 17 نيسان الانْتِخابات العامَّة في إِندونيسيا، وستكون الأُوْلى الَّتي سيَختار فيها المُقْترِعون المُرشَّحِين في كلِّ مُستويات الحُكُومة، من مُمَثِّلين تَشْريعيين وحكَّامٍ ورئيسٍ في الوَقْت نَفْسه.
-في 20 نيسان انْتِخابات الرِّئاسة في أَفغانستان.
-في 30 نيسان يَتنازل إِمبراطور ​اليابان​ أَكيهيتو عن سدَّة العَرْش الإِمبراطوريِّ، ليَكُون أَوَّل إِمبراطورٍ يابانيٍّ يَفعل ذلك منذ حوالي قَرْنين. ومِن المُتَوقَّع أَنْ يخلفه ابنه البكر وليُّ العَهْد الأَمير ناروهيتو. وللحديث صِلَة...