رأى النائب السابق ​نبيل نقولا​، ان "كل الافرقاء اليوم يصرّون على حكومة وحدة وطنية لاننا بتنا على شفير الهاوية،" مشيرا الى ان "بالنسبة لامنياتنا فنحن نتمنى ان تشكل الحكومة اليوم قبل الغد والعمل دؤوب لتحقيق ذلك ولكن النجاح من عدمه يعود للافرقاء الاخرين"، مشيرا الى "ان الدلع لا يجوز وال​لبنان​يون باتوا في وضع متردي اقتصاديا،" سائلا: "اين الوطنية وروح التضامن بين اللبنانيين التي نرددها دائما؟ ونتكلم عن الميثاقية والوحدة الوطنية فيما الواقع هو بعكس ذلك، ولا نرى اي من هذه الشعارات على ارض الواقع،".
واكد نقولا في حديث اذاعي، "ان رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​ لن يوفر اي جهد ل​تشكيل الحكومة​ ، والاساس هو النية في انقاذ الوطن وليس عدد وزراء الحكومة وهذا النوع من الشكليات ليس مهما"، اما عن العلاقة بين ​التيار الوطني الحر​ و​حزب الله​، فشدّد نقولا على "ان لا شرخ بين التيار والحزب، ومن الاساس هناك حلف استراتيجي لا يتأثر بالامور التكتيكية التي تحصل والعلاقة صامدة، لأن من غير المنطقي ان تيارين مقاومين دفعا ثمن لبنان غاليا، ان لا يكونا على خط واحد لانقاذ البلد".