اكدت مصادر وزارية لـ"النشرة" ان ولادة الحكومة الجديدة باتت محسومة، وهي سوف تحصل نهاية الاسبوع الجاري او بداية الاسبوع المقبل كاقصى حد.

واشارت المصادر الى ان الوزير السني السادس سيمثل "اللقاء التشاوري" ومن حصة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، من دون ان يشارك في اجتماعات "تكتل لبنان القوي" او "التيار الوطني الحر".

وردا على سؤال اكّدت المصادر ان وزير الخارجيّة في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل لن يكون قادرا على تعطيل هذا المخرج الذي تفاهم حوله رئيسا الجمهوريّة العماد عون والحكومة المكلّف سعد الحريري خلال اجتماعهما امس في قصر بعبدا، لافتة ان باسيل سيرضخ لاتفاق الرجلين بعدما بات تشكيل الحكومة امرا ملحا فاما يتمّ خلال هذا الاسبوع او لا حكومة في مدى منظور ولا قمة عربية اقتصاديّة في ١٨ و١٩ و٢٠ الجاري.

ووفق المصادر نفسها ان لا تبديل في توزيع الحقائب كما كان يطالب باسيل باستثناء وزارة البيئة التي قد تؤول الى حصة رئيس المجلس النيابي نبيه بري على ان تكون حقيبة الاعلام من حصة التيار الوطني الحر.

وفي معلومات المصادر الوزارية ان ممثل "اللقاء التشاوري" سيكون احد اثنين عثمان مجذوب او حسن مراد بعد استبعاد اسم طه ناجي.