أكد نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي أن "رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل أنتج المبادرة الرئاسية حول تمثيل اللقاء التشاوري، وقال فليمثلوا نواب اللقاء التشاوري ولكن من خارجه".

وفي حديث تلفزيوني له، اوضح الفرزلي انه "تم وضع خطة من قبل باسيل لإخراج هذا الامر، وبالتالي هو يريد تشكيل الحكومة، لأنه ويعمل ويناضل من اجل ذلك"، مشيلاتً الى ان "المبادرة فشلت ولكن باسيل طرح خمس أفكار جديدة على طاولة رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري للبحث بها لتشكيل الحكومة".

ولفت الى "اننا نطالب باسيل ورئيس الجمهورية بإسقاط التبادل بالوزراء المسيحي والسني لانه لم يعد هناك داع له، فليعد السني الى صاحبه والمسيحي الى صاحبه".

وشدد الفرزلي على انه "ان يتم التمترس وراء رئيس الجمهورية وجبران باسيل وتحميل مسؤولية الحكومة الهيما هو أمر مرفوض، ونعتبر ان هذا الامر وسيلة من وسائل اجهاض العهد"، مشيراً الى "انني طالبت باسيل بالتدخل، واليوم أناشده بأن يضع حدا للتدخل، وليعد كل واحد لأصله، ونتمنى للحريري التوفيق في مهمته ونحن معه".

ورأى أن "هناك تفنن لاجهاض دور فريق اساسي بالبلد"، مشيراً الى ان "لا أثر للوحدة الوطنية في الحكومة والتضارب في الاجندات الوطنية التي نتجت لا يخدم الوحدة الوطنية"، معتبراً أن "هذه الحكومة تحمل في طياتها كل عوامل تفجير نفسها بنفسها، فهل سيأتي منها عمل؟".

ودعا الفرزلي الى "تأليف حكومة أكثرية وآخذ ثقة في المجلس النيابي وليكن هناك معارضة".

وشدد على أن "هناك 5 أفكار مهمة فيها تساهل كبير، وهذه الخمس أفكار التي تقدم بها باسيل اذا لم يتبنوها لن يكون هناك حكومة، ومستقبل لبنان انا متفائل به انما مسألة الحكومات إشتمينا رائحة كريهة تقزز النفس".

ومن جهة أخرى، أوضح ان "الحديث بين جبران باسيل و"حزب الله" بالحديث عن رئاسة الجمهورية المقبلة لم يحصل وباسيل اذكى من ذلك".