أعلنت الرئاسة في ​الغابون​ عن توقيف قائد المجموعة العسكرية التي قامت بمحاولة انقلاب فاشلة فجر الاثنين في ليبرفيل فيما قتل اثنان من أعضائها كما أعلنت الرئاسة الغابونية.
ولفتت الرئاسة إلى أن القائد العسكري الذي دعا إلى الانتفاضة عبر الإذاعة تم توقيفه، مشيرة إلى أن "الوضع تحت السيطرة".
وأوضحت الرئاسة أن "قوات الأمن سيطرت على مبنى الإذاعة الذي جرى فيه الهجوم، وقتلت عضوين من المجموعة المسلحة وحررت الرهائن".
وأوضحت الرئاسة أن الأعضاء الستة من المجموعة المسلحة قاموا بـ "تحييد" عناصر من الدرك تواجدوا أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون، قبل أن "يعترضوا ويحجزوا خمسة ​صحافيين​ وفنيين" ويقوموا بتلاوة بيانهم.
وكان المتحدث باسم ​الحكومة​ اشار في وقت سابق الى مجموعة من خمسة أشخاص، اعتقل أربعة منهم وفرّ واحد.
وحاولت مجموعة من العسكريين فجر الاثنين أن تقوم بمحاولة انقلاب في الغابون وسط غياب الرئيس ​علي بونغو​ عن البلاد منذ اكثر من شهرين ونصف الشهر بسبب مرضه فيما تقوم الحكومة حالياً فقط بمهام ​تصريف الأعمال​.