اشارت "الوطن" السورية، الى انه رغم عدم طلب ​سوريا​ العودة إلى ​الجامعة العربية​، ومبادرة عدد من ​الدول العربية​ بإعادة الانفتاح عليها بعد الانتصارات العسكرية والسياسية التي حققتها، اشترط وزير الخارجية المصري ​سامح شكري​ على دمشق اتخاذ إجراءات وفق قرار ​مجلس الأمن​ 2254 لتأهيل تلك العودة. وقال شكري خلال مؤتمر صحفي مع نظيره المغربي ​ناصر بوريطة​، "لست على علم بحضور سورية القمة الاقتصادية، وهذا أمر مرهون بقرار من مجلس الجامعة، ويوافق عليه القادة".
ومن المقرر أن تعقد القمة الاقتصادية في العاصمة اللبنانية ​بيروت​ يومي 19 و20 كانون الثاني الجاري.