أدت العاصفة التي ضربت ​لبنان​ إلى إنجراف ​المياه​ والأتربة إلى داخل أحد المنازل في بلدة ​قصرنبا​ البقاعية.
وأوضح رئيس بلدية قصرنبا المهندس رضا الديراني، عبر "النشرة"، أن "عمّال البلدية عملوا طوال الليل على إخراج الوحول يدوياً من المنزل ومساعدة المواطنين على الخروج"، لافتاً إلى "أننا طلبنا العائلات الخمس التي تسكن في المنزل إخلاءه بسبب إمكانية سقوطه بسبب الوحول المتراكمة".
وإذ لفت إلى أن "سماكة الثلوج في القرية وصلت إلى 40-50 سنتم"، أوضح أن "المشكلة قد تقع بعد ذوبان الثلج، ما قد يؤدي إلى انزلاق التربة وحصول خطر على باقي المنازل".