أسف رئيس حزب "الحوار الوطني" النائب فؤاد مخزومي لـ"حال القلق التي يعيشها اللبنانيون على مصير اقتصادهم"، لافتا إلى أن "ثقة المواطن بالسياسيين قد اهتزت"، معتبراً أنه "كم هو مؤلم فشل الطبقة السياسية في تأليف الحكومة العتيدة وملء الفراغ الحكومي بطاقم متجانس من الوزراء من ذوي الخبرات لإعادة الثقة بالاقتصاد، وتطبيق توصيات التقارير الاقتصادية ومنها تقرير ماكنزي وإصدار القوانين والمراسيم التطبيقية، والإصلاحات البنيوية المطلوبة في مؤتمر "سيدر" والإعداد الجيد لتنظيم القمة الاقتصادية العربية التي ستنعقد في 20 من الشهر الحالي".

وأشار إلى أن "التوصيات في مختلف التقارير تشير إلى أهمية استفادة الاقتصاد اللبناني من إعادة إعمار سوريا، ونجاح لبنان في القمة يتطلب تأليف حكومة في أسرع وقت ممكن"، لافتاً إلى أن "هنالك مؤشرات اقتصادية واجتماعية قد لا تعني الكثير من السياسيين، لكنها تؤكد بأن البعض لا يعي المخاطر المحدقة بلبنان. ومن أهم هذه المؤشرات هو انخفاض مؤشر سوق الأسهم وعدد الصفقات العقارية، وبلوغ صافي خسائر سوليدير 99 مليون دولار، وارتفاع تعويضات موظفي القطاع العام".