شدد وزير الدفاع الأميركي، الأسبق، تشاك هيغل، على "ضرورة إيجاد إدارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب، لطريق مشترك للعمل مع الحلفاء، بمن فيهم تركيا، من أجل حل الأزمات الكبيرة"، منتقدًا سياسة ترامب الخارجية.

وتطرق إلى "تقييم السياسة الخارجية الأميركية بشكل عام، ولا سيما بحق سوريا، وكذلك التصريحات التي أدلى بها مؤخرًا، بذات الصدد مستشار الرئيس الأميركي للأمن القومي جون بولتون"، مشيراً إلى أن "ترامب، لا يفهم شيئًا عن السياسة الخارجية أو نتائجها، ولا يعرف كيفية ممارستها، ولا يفهم شيئًا عن معنى الحلفاء، وهذا أمر خطير؛ لا سيما في منطقة تعم بالفوضى".

وأوضح أن "قرار ترامب الأخير بشأن الانسحاب من سوريا ربما اتخذه دون التشاور مع فريقه الخاص بالأمن القومي"، مشيراً إلى أنه "كان ينبغي البحث عن الطرق التي نصل من خلالها للحلول الدبلوماسية، وكان علينا العمل من أجل الوصول للأهداف الاستيراتيجية. وهذا ما رأيناه بعد 18 عامًا في أفغانستان، و15 أخرى بالعراق".

ولفت إلى أنه "بدون التعاون مع الحلفاء الشعوب الأخرى بالمنطقة ستبوء كافة جهودكم بالفشل"، منتقداً "أحادية المواقف التي يتبناها ترامب في تعامله مع العالم متعدد الأطراف"، مضيفًا "هذا أمر خطير لأن زعامة الولايات المتحدة قد انتهت بالفعل".

وذكر أن "الاجتماعات البائسة التي أجراها بولتون في تركيا مؤخرًا، كانت مهينة بالنسبة للولايات المتحدة، كما أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أهانه بولتون، إذ لم يتحدث معه".