رجّح عضو كتلة الجمهورية القوية النائب وهبي قاطيشه، أنّ يتم تأجيل القمة العربية الاقتصادية المقررة في التاسع عشر من الحالي في بيروت، في ظل الخلاف بين الأفرقاء اللبنانيين على دعوة النظام السوري لحضورها، ونظراً لعدم تحمس معظم الدول العربية للحضور الى جانب سوريا.

ولفت قاطيشا في حيدث إذاعي أنّ "محور الممانعة يسعى منذ البداية الى تأجيل عقد القمة، لأنّه يتأمل أن تعيد جامعة الدول العربية عضوية سوريا بعد بضعة أشهر، وبالتالي بنظره لا مانع وقتها إلى دعوة سوريا".

في السياق، أكد قاطيشه أنّ علاقة لبنان مع النظام السوري معقّدة ولا تتوقف عند قرار الجامعة العربية، قائلاً إنّ هذه العلاقة ظاهرها الجامعة العربية وإنّما باطنها أبعد وأعقد بكثير. في الملف الحكومي، قال قاطيشه إنّ البطريرك الماروني بشارة الراعي يحاول من خلال الدعوة الى قمة مارونية العمل على اتخاذ موقف موحد بين القادة الموارنة من موضوع تشكيل الحكومة، وبالتالي تسهيل عملية التشكيل.