أكّد وزير الاقتصاد في حكومة تصريف الاعمال ​رائد خوري​ ان "التشهير بوزير ومحاولة تشويه سمعته لا علاقة لها بالحريات، وكان على رئيس ​الاتحاد العمالي العام​ بشاره الاسمر ان يدعم قراراتي بوزارة الاقتصاد وان يقف الى جانب اللبنانيين الذين وفّرت عليهم الاموال بموضوع العدادات".
وشدّد خوري في حديث تلفزيوني، على ان "لن اقبل بتشويه سمعتي، ولذلك رفعت شكوى شخصية ضد الاسمر ولا علاقة لها بالاتحاد العمالي العام، الذي يتلطى وراءه الاسمر على خطأ شخصي ارتكبه بحقي"، مشيرا الى ان "ليس انا من يسيّس القضية بل الخصم، وانا لم اتواصل مع احد من السياسيين وبخاصة وزير العدل الذي تفاجأ بالدعوى،" واوضح خوري ان "صدري واسع وقد دعيت الاسمر الى الحوار مرات عدة، ولكن لن اتفرج امام محاولاته تشويه سمعتي، ولن اتراجع عن الدعوى، فمشكلته باتت اليوم مع ​القضاء​ وليس معي،" سائلا: "كيف يتأكد ​اللبنانيون​ من عدم تورطي بصفقة كما يدعي الاسمر اذا لم نذهب الى القضاء؟ وليوضح القضاء صحة أقوال الاسمر أو عدم صحتها".