دانت وزارة الخارجية والمغتربين الاعتداء الإسرائيلي الجديد على السيادة اللبنانية عبر القيام ببناء حائط وإنشاءات داخل الأراضي اللبنانية في نقاط التحفظ على الخط الأزرق بالقرب من المستعمرة المسمات مسكاف عام".

واعتبرت في بيان "ان من الاجدر ان يلتئم مجلس الأمن، وان يتعامل المجتمع الدولي مع هذا الخرق الواضح والصريح للقرار 1701، كما فعل مع الشكوى المقدّمة من قبل العدو الاسرائيلي".

واوضحت ان وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل اعطى تعليماته، بُعيد اجتماع المجلس الأعلى للدفاع امس، إلى مندوبة لبنان الدائمة لدى الأمم المتحدة لتقديم شكوى أمام مجلس الامن بالخروقات الإسرائيلية البرية، والتي تشكّل انتهاكا فاضحا للقرار 1701 وتهدد الاستقرار في الجنوب والمنطقة. كما دعا كافة البعثات الدبلوماسية اللبنانية في الخارج "لشرح الموقف اللبناني من هذا التعدي الإسرائيلي الجديد".