وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي حكومة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالمتطرفة، مشيراً إلى أن "هذه الحكومة تريد العمل على عكس الحكومة السابقة و تم خداعها من قبل تيارات مهزومة و جهات خاصة و تسلك طريقا ليس في نهايته أي مكسب للولايات المتحدة".

وأوضح قاسمي أن "الولايات المتحدة انسحبت من اتفاق شامل و شرعي جاء نتيجة المحادثات و حاليا مصابة بخيبة أمل وغضب مزمن لأنها لا تستطيع الحصول على بديل للاتفاق النووي".

وأكد أن "هذا تناقض كبير من جهة الولايات المتحدة التي تظهر عداءها مع الشعب الإيراني إلى النهاية و من جهة ثانية تدعى بكل نفاق أنها تدعم المحادثات، السيد بومبيو أقر مرة أخرى بكل صراحة أن الحكومة الأميركية عدوة إيران و هذا يعني أنها عدوة الشعب الإيراني، لكنه يجب أن يعلم بأننا ندافع عن مصالحنا الوطنية و الاستراتيجية أمام أعداء الشعب و البلد".

ولفت قاسمي إلى أن "إيران أظهرت مرارا بأنها تطالب بالتعايش السلمي مع جيرانها، لكن سلوك الولايات المتحدة يظهر بأنها تسعى إلى بث بذور التفرقة و الفوضى مرة أخرى في المنطقة، لهذا يجب على كل الدول في المنطقة أن تقف بحذر أمام الحيل و السياسات الأميركية".

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قد أكد أن "الولايات المتحدة ستواصل الضغوط على إيران و لن تكف عن ذلك حتى تغيّر إيران سلوكها"، مشيراً إلى أن "السعي لمواجهة إيران أصبح اليوم جهداً عالمياً وهناك دول تسعى لمنع إيران من تصدير نفطها".