نوّه وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي بـ "الجهود الانسانية الخيّرة لدولة الامارات العربية المتحدة ومسارعتها إلى اغاثة الاخوة النازحين السوريين، الذين جرفت السيول خيمهم، وهو ما يترجم التزام الامارات قيادة وشعباً برسالتها الانسانية لمساعدة المحتاج واغاثة الملهوف".

وفي كلمة له بمناسبة اطلاق حملة "كسوة الشتاء" في لبنان بهبة من الهلال الاحمرالإماراتي للنازحين السوريين أكد المرعبي أن "الإمارات التي تقف دائماً إلى جانب لبنان، وتعيش هموم أهله كما النازحين السوريين،كانت من اوائل المبادرين لتلبية نداءات الاستغاثة التيتطلقها وزارة الدولة لشؤون النازحين التي لا تملك الامكانات للمساعدة، وإنّ الامارات مُمثلة بسفيرها معالي السفير الدكتور حمد الشامسي، الذي لا يألو جهداً من اجل ايصال الصورة عن اوضاع اللاجئين والمضيفات الى قيادة دولة الامارات التي كانت وما زالت السبّاقةفي مساعدة النازحين الذين يعانون من ظروف صعبة بسبب الحاجات المتزايدة، وتراجع الدعم لهم للبنان بسبب تعب المانحين".

وناشد المرعبي جميع المانحين الدوليين أن يحذو حذو دولة الإمارات العربية المتحدة، والهلال الاحمر الإماراتي، وان يقوموا بتوفير حاجات الاخوة النازحين والمجتمعات اللبنانية المضيفة، كون الوزارة لا تملك الامكانات المالية للقيام بأي عمل إغاثي.