أعلنت الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا "دعم روسيا لما تقوم به الأمم المتحدة وممثلها في الصومال، رغم إعلان السلطات أنه شخص غير مرّحب به"، داعية الحكومة الصومالية إلى "مواصلة التعاون مع المنظمة الدولية".

ولفتت إلى "اننا نلاحظ الحاجة إلى التنفيذ السريع لاتفاقيات مقديشو الموقعة في يونيو 2018 مع المناطق حول تقاسم الدخل الناتج من استخراج النفط والمعادن وغيرها، ومتابعة الحوار الوطني حول قضايا جدول الأعمال الداخلي، مثل إعداد دستور جديد، وإصلاح السلطة القضائية، وإجراء انتخابات رئاسية عامة في عام 2021"، مؤكدةً "احترام سيادة وسلامة الصومال الإقليمية، واستقلاله السياسي ووحدة الأراضي الصومالية".