شدد نائب رئيس المكتب السياسي لـ "حركة أمل" الشيخ حسن المصري، في تصريح له في حفل تأبيني للفقيد علي البرجي، "أننا لن نقبل الإهانة في قضية الإمام موسى الصدر لا من رئيس الجمهورية ولا من غيره ولن نقبل بأن يحضر الوفد الليبي إلى لبنان إلا إذا حضر الإمام المغيب قبله"، مؤكداً "أننا لا نريد لا حكومة ولا اضرابات من أجل معيشة بل كل ما نريده هو العيش بكرامتنا".

وأوضح المصري أن "المسألة ليست مسألة نبيه بري بل هي مسألة أكبر من ذلك وهي مسألة الإمام الصدر الذي له الفضل على كل رئيس جمهورية في لبنان وكل رئيس مجلس نواب وكل رئيس حكومة فلولا موسى الصدر لما كان هناك شيء اسمه لبنان"، مضيفاً "أقسم لكم أن المشكلة ليست مسألة مسلم ومسيحي بل هي مسألة توطين الفلسطينيين واقتلاع المسييحين، والمخطط كان نقل المسيحيين إلى كندا والشيعة إلى العراق وأن يكون لبنان بلد الفلسطينيين لكن وجود موسى الصدر وأبنائه هو ما منع هذا الأمر".