أعلنت نقابة المحررين، أنّ "نقيب محرري الصحافة اللبنانية جوزيف القصيفي، بحث مع رئيس "الاتحاد العمالي العام" بشارة الأسمر، في موضوع الحصانة الواجب توافرها للنقباء وأعضاء المجالس النقابية أثناء ممارستهم النقابية طوال فترة ولايتهم، الّتي من شأنها تغطية حرية التحرك والتعبير، تنفيذًا للأهداف المنوطة بهم، والأدوار الّتي يتعيّن عليهم القيام بها".

وأوضحت في بيان، أنّه "جرى الاتفاق على توسيع دائرة المشاورات لتشمل نقابات المهن الحرة، من أجل صوغ اقتراح قانون يُرفع إلى المجلس النيابي لتأمين الضمانات المطلوبة".

وركّزت على أنّه "كان هناك استنكار لطريقة تعامل مكتب جرائم المعلوماتية مع الأسمر وكثير من الزملاء والمواطنين، باعتبار أنّ أي ملاحقة يجب أن تتمّ وفق الأصول القانونية، خصوصًا أنّها تدخل في اختصاص قانون المطبوعات".