أعلن وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أن "تركيا أعدت الخطط اللازمة لتنفيذ العملية العسكرية المرتقبة شرق الفرات وبمدينة منبج في سوريا"، مشددا على أن "تركيا لا تطمع في أراضي جيرانها"، متعهدا بأن "يتم دفن الإرهابيين شرق الفرات في البؤر التي حفروها، في المكان والزمان المناسبين، مثلما جرى خلال العمليات السابقة".

وأكد أكار أن "الدولة التركية مصممة بكل قوة على إنهاء الإرهاب أينما كان، سواء داخل حدودها أو خارجها"، مشيراً إلى أن "الإرهابيين هدفنا الوحيد، ويعلم كل من يتحلى برجاحة العقل أنه ليس لدينا أي مشكلة مع إخواننا الأكراد الذين نحن معهم مثل اللحم وظفره".

وأضاف وزير الدفاع التركي: "أمامنا منبج وشرق الفرات، أعددنا الخطط اللازمة بهذا الخصوص، وتحضيراتنا تتواصل بشكل مكثف"، مشيراً إلى أن "تركيا تسعى إلى اتخاذ جميع أشكال التدابير، وفي مقدمتها أمن حدودها، من أجل الحفاظ على أمن مواطنيها وسلامتهم"، مشددا على أن "القوات المسلحة التركية ستواصل "جهود مكافحة الإرهاب حتى تحييد آخر إرهابي".

ولفت إلى أن "تركيا احترمت وستواصل احترام وحدة أراضي جيرانها، وفي مقدمتهم سوريا والعراق، أثناء عملياتها العسكرية ضد الإرهاب"، مشيراً إلى "اننا لا نطمع في أراضي أحد، وهدفنا الوحيد هو ضمان أمن بلادنا وشعبنا وحدودنا وقواتنا الأمنية على الحدود".

ووعد بـ"أن تركيا لن تسمح أبدا بتشكيل حزام إرهابي على حدودها الجنوبية"، قائلا: "نحن مصممون للغاية في هذا الشأن"، موضحاً أن "تركيا وقواتها المسلحة تقوم بما يلزم ضد أي تحركات تسعى للنيل من حقوقها وسيادتها واستقلالها، معربا عن ثقته بأن أفراد الجيش التركي سيوفون بالمهمات التي توكل إليهم كما نجحوا مسبقا بإيفائها".