أعلنت الأمم المتحدة عن "تخصيص 32 مليون دولار، من الصندوق المركزي للاستجابة لحالات الطوارئ، لتغطية نفقات المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة في اليمن"، مشيراً إلى أن "وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ مارك لوكوك، والمدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيزلي، أعلنا عن مساهمة قدرها 32 مليون دولار".

ولفتت إلى أن "هذه المساهمة تم تخصيصها من الصندوق المركزي للاستجابة لحالات الطوارئ، لدعم الخدمات الأساسية، لتمكين زيادة الاستجابة الإنسانية المنقذة للحياة في اليمن"، موضحاة أن "التمويل الجديد سيساعد على زيادة العمليات اللوجستية الإنسانية، بما في ذلك زيادة الشحن الجوي للأغراض الإنسانية، ونقل المزيد من العاملين في المجال الإنساني، وتوفير مساكن الإقامة لهم، بما في ذلك الحديدة، وتوسيع اتصالات الطوارئ".

وأشارت إلى أنه "وتهدف الزيادة في العملية الإنسانية للوصول إلى أكثر الناس ضعفا في المناطق ذات الأولوية"، لافتةً إلى "برنامج الأغذية العالمي، يسعى لزيادة مساعداته من 8 ملايين شخاصا مستفيد شهريا، إلى 12 مليون شخص شهريا".

وأضافت: "ستساعد هذه المساهمة من الصندوق المركزي للاستجابة لحالات الطوارئ على تحقيق هذا الهدف".