أعلن رئيس الجمعية الوطنية في فنزويلا "الكونغرس" خوان غوايدو، أنه "جاهز لتولي السلطة بالقوة، وطعن في رئاسة نيكولاس مادورو، الذي أعيد انتخابه لفترة رئاسية جديدة بدأت قبل يومين"، مشيرا الى أننا "سننظم تجمعا مفتوحا أمام مبنى الأمم المتحدة بالاشتراك مع قطاعات جماهيرية من عموم البلاد من أجل إعادة الطريق إلى المسار الدستوري".

ولفت إلى أن الجمعية الوطنية التي استبعدت عن المشاركة في الحياة السياسية للبلد، بدأت بالعمل في حالة الطوارئ بسبب التدمير الكامل للأسس الدستورية بعد تنصيب مادورو، وتأخذ على عاتقها تمثيل البلاد أمام المجتمع الدولي.