أكّد وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو، ان نقول للشركاء في الشرق الأوسط إننا لن نغادر المنطقة، مشيرا الى ان تدمير داعش أولوية وسنقوم بذلك بالتعاون مع حلفائنا، بالتزامن مع إيجاد مسار سياسي في سوريا يمكّن النازحين من العودة لبيوتهم"، ورأى ان "انسحاب قواتنا من سوريا لا يعني تراجعا عن مكافحة الإرهاب".

وأكّد بومبيو في لقاء صحافي، ان "قمة بولندا ستتطرق لعدة ملفات على رأسها الملف الإيراني، لافتا الى ان إعلان الانسحاب من سوريا لا يتناقض مع استراتيجيتنا تجاه إيران، وعلى الشعب الإيراني أن يدرك أننا نؤيد له الحياة الكريمة ويجب أن يعلم الشعب الإيراني أن تدخل النظام في شؤون الدول الأخرى غير مقبول" كاشفا ان "نريد أن نسمع أصوات الشعب الإيراني".

واذ اعتبر بومبيو ان "يجب أن يعلم الجميع أن الأكراد السوريين ليسوا إرهابيين"، اكّد "تفهم دوافع تركيا في حماية حدودها وشعبها"، مشدّدا على ان "السعودية حليف أساسي للولايات المتحدة وسنستمر في شراكتنا والسعودية أساسية لاستقرار المنطقة وأمنها"، وأضاف ان "نريد أن تتم محاسبة المتورطين في قضية خاشقجي، ولكن الرئيس ترامب أوضح أن العلاقة مع السعودية لا يمكن حصرها بقضية خاشقجي".