أكد وزير الإقتصاد في حكومة تصريف الأعمال رائد خوري، في حديث تلفزيوني، أن لا علاقة للبنان، بوصفه دولة مضيفة، بلائحة المدعون إلى القمة العربية الإقتصادية التنموية المقررة في بيروت، موضحاً أن تعليق عضوية سوريا كان من الجامعة العربية بينما ليبيا دولة موجودة.

وأشار خوري إلى أن لبنان يتمنى مشاركة سوريا، لا سيما أنها دولة جارة ولبنان مهتم في عملية إعادة الإعمار، مذكراً بأن لبنان هو الدولة الوحيدة التي عارضت قرار تجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية، قائلاً: "من يزايد علينا لديه أغراض أخرى لا تعنينا".

وفي حين أكد خوري إلتزام قضية الإمام موسى الصدر ورفيقيه، لفت إلى أن موضوع القمة العربية أمر مختلف، مشدداً على أن توجيه الدعوة إلى ليبيا أمر طبيعي، موضحاً أن التصعيد ليس من مصلحة أي فريق ولا يصب في مصلحة لبنان.

ورداً على سؤال حول الدعوى التي تقدم بها ضد رئيس الإتحاد العمالي العام بشارة الأسمر، أكد خوري أن كرامته فوق كل اعتبار، مشيراً إلى أن من يتهمه بأي شيء يجب أن يذهب إلى القضاء، متمنياً أن يعمل الأسمر لمصلحة الاتحاد العمالي العام.

وفي حين دعا خوري إلى التفريق بين الاتحاد العمالي العام وشخص بشارة الأسمر، أكد أن العمال معه لا مع رئيس الإتحاد.