أعلن مكتب الادعاء العام في باريس، "مقتل رجلي إطفاء بين المصابين في الانفجار الضخم في مخبز وسط العاصمة الفرنسية باريس، وجرح 47 شخصًا، 10 منهم بحالة حرجة".

بدورها، كشفت وزارة الخارجية الإسبانية لوكالة "فرانس برس" أنّ "سائحة إسبانية توفيت في المستشفى متأثّرةً بالجروح الّتي أُصيبت بها جراء الحادث"، مبيّنةً أنّ "مواطنًا إسبانيًّا آخر من بين الجرحى".

في هذا السياق، نوّه وزير الخارجية الإسبانية جوزيب بوريل، إلى "أنّني أشعر بالأسف العميق لوفاة ثلاثة أشخاص، بينهم مواطن إسباني، في الانفجار بوسط باريس".

ونتج عن الانفجار الّذي وقع في مبنى متواجد في شارع "تريفي" بوسط باريس، حريق ألحق أضرارًا بالمبنى وبعدد من السيارات ومبانٍ أخرى. فامتلأ الشارع بالزجاج المهشم والركام، وتحطّمت واجهات المحلات والأبنية المحيطة، كما انقلبت سيارات أو دُمّرت كليًّا.

ويأتي الحادث بالتزامن مع إجراءات أمنية مكثّفة تتّخذها السلطات لمواجهة مظاهرات "السترات الصفراء".