عرض المدير العام في وزارة الزراعة لويس لحود "خطة وزارة الزراعة لتطبيق الصيد البحري في لبنان، ومشاكل القطاع والحلول والآليات اللازمة، لتطوير قطاع الصيد البحري في لبنان"، داعيا الصيادين في البترون، إلى "التعاون مع كل صيادي المناطق اللبنانية، وتوحيد مطالبهم لتقديم الحلول المناسبة لها".

وخلال لقاء في معهد علوم البحار - ميناء البترون، ثمن "تعاون عسال على عدة مستويات في مجال الصيد البحري"، شاكرا له "جهوده في خدمة قطاع الصيد البحري في البترون، على مدى 9 سنوات"، منوها بـ"تعاون أعضاء التعاونية وعملهم كفريق عمل واحد، في خدمة القطاع في البترون"، مهنئا التعاونية على "توافق أعضائها على الرئيس المقبل في الانتخابات المقبلة 20 الشهر الجاري".

وأشار إلى أن "وزارة الزراعة، تقوم عبر مراقبي الأحراج والصيد يوميا، بتستطير محاضر ضبط بالمخالفات المتعلقة بالصيد البحري"، شاكرا "الأحزاب والتيارات السياسية في البترون، على احتضانها ورعايتها للصيادين"، متمنيا "إبعاد السياسة عن قطاع الصيد البحري في لبنان".

بدوره، أكد النائب فادي سعد "دعم مطالب صيادي الأسماك"، لافتا إلى "سعي تكتل الجمهورية القوية لتبني كل الإجراءات اللازمة، لحل مشاكل الصيد والصيادين في لبنان، وحماية هذا القطاع وتعزيزه. فالصيد البحري في لبنان، وخصوصا في البترون، هو جزء من تاريخنا وتراثنا".

من جانبه، بارك وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل "التوافق على اللجنة الإدارية الجديدة للتعاونية، وتوافق الصيادين على انتخاب جورج مبارك رئيسا للتعاونية"، مثمنا "جهود أعضاء الهيئة الحالية"، مشيدا بـ"جهود المدير العام للزراعة في سبيل تسويق الإنتاج الزراعي في الأسواق المحلية والخارجية، ولتطوير قطاع الصيد البحري، ودعمه للصيادين في مختلف المناطق اللبنانية".