لفت رئيس مجلس إدارة "كازينو لبنان" رولان خوري، إلى أنّ "الأرباح الّتي حقّقها الكازينو عام 2018 تبقى موضوعًا إداريًّا، لكنّنا أدخلنا إلى صندوق الدولة حوالي 90 مليون دولار، في حين أنّ ما كان يدخل إلى صندوق الدولة في السنتين الماضيتين لم يكن يتجاوز الـ60 مليون دولار".

وأوضح في حديث تلفزيوني، "أنّني لست مقرّبًا من رئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل أو من رئيس الجمهورية ميشال عون، بل أنا في صلب الحزب السياسي في "التيار الوطني" ورئيس حزبي اسمه جبران باسيل، مؤكّدًا أنّ "إلى حدّ اليوم وإلى حدّ الغد أيضًا، لم يتّصل باسيل ويطلب أي خدمة من داخل "الكازينو".

وأعرب خوري، عن أمله في أن "تتشكّل الحكومة قريبًا"، كاشفًا أنّ "لدينا وعدًا من كلّ السياسيين أنّهم سيسيرون بخطة تمديد الامتياز للكازينو". كما بيّن أنّ "لدينا خططًا للصالات، ونأمل أن يصبح لدينا صالة لـ"البينغو" ووصلنا إلى المراهنات عبر الإنترنت".

وأكّد أنّ "لدينا خطة للغد، وخططًا للسنوات العشرين المقبلة. تعلّمنا في المدرسة السياسية أن نخطّط إلى الأمام"، مشيرًا إلى "أنّني أعتبر نفسي على الطريق الصحيح، والنجاح نسبي، والرأي العام يقرّر إذا نجحت أم لا".