اعتبر نائب رئيس المكتب السياسي في حركة أمل ​الشيخ حسن المصري​ أنه "لولا الامام ​موسى الصدر​ لما كان هناك رئاسة جهورية ولا مجلس نيابي ولا رئاسة حكومة ولا كان هناك ​لبنان​ اصلاً".
وفي حفل تأبيني في ​حي السلم​ للمرحومة عليا محمد مشيك، رأى المصري ان "أي خلاف على أي قضية لا يُحل الا بالحوار كما فعل رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ عام ٢٠٠٦"، مضيفاً "تعالوا لنبني بلدنا لبنان بأياد لبنانية واحجار لبنانية ولاهداف لبنانية وعلى وحدة وطنية جامعة كما قال الإمام موسى الصدر".
ولفت المصري إلى "أننا كنا ندعو دائماً الى وحدة وطنية جامعة تسهل على قوانا الامنية والعسكرية ومن ورائهم ​المقاومة​ والشعب مايمكن ان يعمل من اجل ترسيخ الامن والوحدة الوطنية في لبنان"، معتبرا "أننا لسنا بديلا عن الدولة وكمقاومة لسنا بديلا عن ​الجيش اللبناني​ أو ​القوى الامنية​"، مشيراً الى ان "اي مس بكرامتنا حينها ستتغير الاولويات عندنا، ونحن لا نهدد بل نحن ننذر ونرسل رسائل للاَخرين"