أكد عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب علي بزي أنه "ليس صحيحا الكلام الذي ورد حول أن رئيس مجلس النواب نبيه بري أعطى المواقفة على حضور الوفد الليبي إلى القمة العربية الإقتصادية في بيروت بل هو أوفد وزير المال في حكومة تصريف الأعمال علي حسن خليل إلى رئيس الجمهورية ميشال عون لإبلاغ موقف حركة أمل من دعو ليبيا إلى القمة".

وخلال حديث تلفزيوني، أوضح ان "البعض يحاول ربط هذا الموقف بالعلاقة بيننا وبين عون بل هذا أتى ضمن السياق ولا يمكن إظهار الأمر وتسويقه بهذه السذاجة".

ولفت إلى "أنهم وضعوا أعلام ليبيا في بيروت كنوع من التحدي والإستفزاز، كنا نظن انهم سيضعوا صور الإمام السيد موسى الصدر"، مشيرا إلى أنه "لا توجد لا محظورات بقضية الإمام الصدر وليفسروا كما يريدون".

ورأى بزي أن "هناك 6 شباط سياسي وغير سياسي وليعتذروا من ليبيا عن الدعوة، فالوفد لن يدخل ولن يصل"، متسائلاً "من تفيد هذه الحملة فهذا نوع من الفتنة ، لا يوجد مزاح في هذا الموضوع".