اعتبر نائب رئيس المجلس النيابي ​إيلي الفرزلي​، ان "الاختلاف بوجهات النظر بين ​التيار الوطني الحر​ و​حركة أمل​ على أمر ما، قابل للمعالجة، وهو امر طبيعي ولا يفترض ان يؤدي الى أية أحداث في البلد، ولن يشكل في هذه الحالة أي اشكال في اقامة القمة الاقتصادية"، لافتا الى "ان اللغط الذي حصل في مسألة دعوة ​ليبيا​ لن يؤثر على انعقاد القمة، وهو يحصل في كل دول العالم".
ورأى الفرزلي في حديث اذاعي، ان " الاعتراض على حضور الوفد الليبي ليس بجديد، واللبنانيون أوكلوا ملف الامام المغيب ​موسى الصدر​، الى رئيس مجلس النواب ​نبيه بري​ حتى قبل ان يصبح رئيسا للمجلس، لأن الامام الصدر شخصية لبنانية كبيرة جدا، وتخص كل اللبنانيين، في حين ان المسؤول اليوم عن النظام في ليبيا لا يبدِ أي تعاون في مسألة كشف مصير الصدر"، واعتبر الفرزلي ان "ليس طبيعيا أن لا تتوفر المعلومات لدى النظام الليبي الجديد حول قضية الصدر".