أعلن وزير ​الصحة​ البولندي لوكاش شوموفسكي وفاة رئيس بلدية المرفأ البولندي الكبير غدانسك بافيل أداموفيتش الذي تعرض لهجوم بسكين مساء الأحد أثناء تجمع عام.
,اكد شوموفسكي ل​صحافيين​ أمام مدخل المستشفى الجامعي حيث كان الضحية يتلقى العلاج، "توفي رئيس البلدية منذ وقت قليل، لم نتمكن من معالجة أصابته، فليمنحه الربّ الراحة الأبدية".
وأكد رئيس ​المجلس الأوروبي​ ​دونالد توسك​ أن "بافيل أداموفيتش، رئيس بلدية غدانسك، رجل التضامن والحرية، الأوروبي، صديقي العزيز، قُتل، فليرقد بسلام".
وأوضح مسؤول في المستشفى هو الطبيب توماش ستيفانياك، في تصريح نقلته وكالة الأنباء البولندية، "رغم كل جهودنا، لم نتمكن من إنقاذه".
وكان رجلا في السابعة والعشرين من العمر قام مساء الأحد بطعن أداموفيتش (53 عاما) رئيس بلدية غدانسك منذ 1998 خلال تجمع عام، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة، وتم نقله ب​سيارة​ إسعاف إلى المستشفى الجامعي.
وقد خضع أداموفيتش خلال الليل ل​عملية جراحية​ استمرت خمس ساعات إلا أنه لم يعد بامكانه ​التنفس​ بشكل طبيعي.
وكان رئيس دائرة الصحة في منطقة غدانسك يرزي كاربينسكي قد أعلن ان رئيس البلدية فقد "كمية هائلة" من الدم ما أدى إلى انخفاض كمية الأوكسيجين في جسمه.
والمهاجم من سكان غدانسك وخرج للتو من السجن بعدما أمضى أكثر من خمس سنوات بسبب عمليات سطو على مصارف. وقد اعتقل على الفور. واعتبر قبل توقيفه أنه "يريد الانتقام"، مؤكدا أن حزب المنصة المدنية المعارضة حاليا وكان في السلطة في الماضي "قام بتعذيبه".