شدد الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​ على أن التخطيط لتشكيل "جيش ​كوسوفو​" يشكل خرقا للقرارات الدولية وقد يؤدي لزعزعة الاستقرار في منطقة البلقان.
خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الصربي ​ألكسندر فوتشيتش​ عقد اليوم الخميس في بلغراد، لفت بوتين إلى أن "السلطات في كوسوفو اتخذت في الآونة الأخيرة عددا من الخطوات الاستفزازية، ما أدى إلى تفاقم التوتر"، موضحا أنه يقصد "تصريح الجانب الكوسوفي بشأن تشكيل ما يسمى بـ"جيش كوسوفو".
واعتبر بوتين أن هذه الخطط "خرق مباشر للقرار الأممي رقم 1244 الذي يحظر تشكيل أي قوات عسكرية على أراضي كوسوفو، ما عدا نشر قوات أممية".
وأكد أن ​روسيا​ تشاطر السلطات الصربية قلقها بهذا الشأن، مشددا على أن "أفعال غير مسؤولة كهذه للقيادة الكوسوفية يمكن أن تؤدي إلى زعزعة الاستقرار في منطقة البلقان".