توصلت القوى المتقاتلة جنوب العاصمة الليبية طرابلس إلى اتفاق وقف إطلاق بينها بعد أربعة أيام من الاشتباكات في مناطق "قصر بن غشير، سوق الخميس إمسيحل، وسيدي السائح".
وأعلن المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة عن قبول قوة حماية طرابلس وقوات ​اللواء​ السابع مشاة لمبدأ التهدئة ووقف العمليات العسكرية حول ضواحي العاصمة.
ونص الاتفاق على سحب قوات اللواء السابع مشاة آلياتها وأسلحتها الثقيلة والمتوسطة، والعودة بها إلى حدود مدينة ترهونة، جنوب شرق طرابلس.
ويقضي الاتفاق الموقع بين المجلس الاجتماعي ترهونة، والمجلس الأعلى لأعيان ​مدينة طرابلس​، بإطلاق سراح المحتجزين على الهوية، والالتزام بوقف ​إطلاق النار​ كدليل على حسن النوايا.
واتفقت قوى الصراع في جنوب طرابلس على وجوب عدم تحريك أي آليات عسكرية أو قوات من مدينة ترهونة، إلى المناطق الجنوبية من العاصمة.
وشدّد اتفاق المصالحة على الاعتذار إلى سكان مناطق جنوب طرابلس، عما لحق بهم من ضرر في الأرواح والممتلكات الخاصة، جراء الاشتباكات التي اندلعت في شهري آب أغسطس وأيلول سبتمبر من العام الماضي.
وأعلنت ​وزارة الصحة​ في ​حكومة​ الوفاق الوطني، في آخر إحصائية لضحايا الاشتباكات جنوب العاصمة طرابلس، عن أربعة عشر قتيلا، واثنين وخمسين جريحا، بينهم نساء وأطفال.