أكد الرئيس السابق ​ميشال سليمان​ ان مجريات الأحداث والوقائع تثبت يوماً بعد يوم كم خسر لبنان ولا يزال نتيجة عدم التزامه مبدأ التحييد الذي وافقت عليه القوى على اختلافها، ثم بدأت بالانسحاب أو التردد تدريجياً، لأسباب تبعيّة من جهة ولأسباب سياسيّة خاصة من جهة أخرى، مشدداً على أهمية العودة إلى ما نص عليه "​إعلان بعبدا​" وهو السبيل الوحيد لإنقاذ لبنان.
ونوّه سليمان خلال استقباله المنسقة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان بيرنيل كاردل في زيارة وداعية، بدور ​المجتمع الدولي​ في دعم لبنان والمزايدة أحياناً على الكثير من القوى في الحرص على إنقاذه عبر برامج عدة، مطالباً السلطة الاستفادة من خلاصات المجموعة الدولية لدعم لبنان، وعدم إيصاله من خلال بعض الممارسات إلى مصاف الدول الفاشلة.