أوضحت عضو "كتلة المستقبل" النائبة ​ديما جمالي​، بعد زيارتها موقع الانهيارات على المسلك الغربي للأوتوستراد الساحلي بعد نفق حامات باتجاه ​بيروت​، يرافقها محافظ ​الشمال​ القاضي ​رمزي نهرا​ ورئيس قسم المحافظة لقمان الكردي، "أنّني حضرت اليوم موفدة من رئيس الوزراء المكلف تشكيل الحكومة ​سعد الحريري​ للاطلاع على الأعمال الّتي تقوم بها وزارة الأشغال بعد حوادث الانهيارات".

وشكرت الحريري "الّذي أعطى تعليماته لكلّ الجهات المعنيّة ول​وزارة الأشغال العامة والنقل​ لمعالجة الموضوع، تفاديًا لحصول كارثة حقيقية، ومنعًا لأي خطر قد يتهدّد المواطنين الّذين يعبرون هذا المسلك"، لافتةً إلى أنّ "ما لاحظناه هو أنّ الأعمال بطيئة جدًّا، وهذا يؤخّر تنفيذ المطلوب ويتسبّب بمعاناة فعلية للمواطنين الّذين تحاصرهم زحمة السير لساعات، وتؤدّي إلى انعكاسات سلبية على حياتهم وأشغالهم".

وطالبت جمالي، وزارة الأشغال بـ"بذل المزيد من الجهد للإسراع في العمل"، منوّهةً بـ"تحرّك نهرا الّذي اتّخذ تدابير احترازية للحدّ من الخطر الّذي يهدّد المواطنين، والدور المهم للهيئة العليا للاغاثة، إلّا أنّ الدور الأساس هو لوزارة الأشغال"، معلنةً "أنّني سأجري اتصالات بوزير الأشغال في حكومة تصريف الأعمال ​يوسف فنيانوس​ لتسريع العمل ووقف معاناة المواطنين، وسأضع الحريري في أجواء الأعمال هنا".


من جهته، شكر نهرا، جمالي على حضورها وتفقّدها الموقع موفدة من الحريري، متمنيًا أن "تنقل له الصورة الحقيقية عن الواقع الذّي لم يعد يحتمل، فالمواطنون يتكبّدون الكثير من الوقت والتعب"، معربًا عن أمله بأن "يعطي الحريري توجيهاته لوزارة الأشغال لتكثيف العمل وزيادة عدد الآليات، فلا يجوز أن تعمل ​جرافة​ واحدة في ورشة كهذه، خصوصًا أنّ هذا الأوتوستراد هو شريان حيوي وصلة وصل بين ​لبنان​ و​سوريا​ و​تركيا​ والدول الأوروبية".