أعلنت الشرطية الألمانية أدريانا كولزار، عبر ​مواقع التواصل الإجتماعي​، أن عشيقها قرر قطع علاقته بها، بسبب شهرتها وزيادة عدد متابعيها.
وأوضحت أدريانا البالغة من العمر 34 عاما، بأن علاقة لمدة عشرة أعوام انتهت بالفراق، لأن حبيبها "وجد نفسه بعالم غير عالمه".
وفي وقت سابق، تعرضت أدريانا للتوبيخ من قبل رؤسائها في العمل، بسبب شعبيتها الكبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي أثرت سلبا على عملها في سلك ​الشرطة​.
وفي ظل الكلمات التي تسمعها من قبل الآخرين عنها، تصف أدرينا نفسها ببساطة أنها إنسانة، لديها مشاعر. وتضيف أنها ليست كاملة أبداً، وأحيانا مختلفة بعض الشيء، مثل كل واحد منا.
كولزار أصبحت تتمتع بشعبية كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، بفضل الصور والفيديوهات التي تنشرها عبر حساباتها الشخصية، حيث تجاوز عدد متابعيها على "إنستغرام"، نصف مليون شخص.
وفي الوقت الحالي تواجه موقفاً صعباً بعد اجتماعها الأخير مع رؤسائها في العمل، حيث خيرت أدريان بين متابعة عملها كشرطية بدوام كامل، أو أن تستقيل.